الأطفال الأبطال

الأطفال الأبطال

طفل بطل

طفل بطل

19/6/2008

(في بلاد الدنيا)

طفل يصرخ وسط البيت

أمي! صرصورٌ في الغرفه

ويصيح الآخر إنْ غُصنٌ

حرّك ليلاً باب الشرفه.

 

(في بلادي فلسطين)

لا يخشى أطفال بلادي

أرتالَ الباغي وحِرابَه

فترى طفلاً يحمل حجراً

ليذلَّ غرورَ الدّبابة

 

في الأقصى يتربى طفلٌ

ويسير على درب سواهُ

ويشب ويعتاد على ما

عوّده يوماً أبواهُ

وترى الجَدَّ بأرض الأقصى

للأحفاد يورث سيفه

فتراهم في المهد رجالاً

كلٌ منهم يقهر خوفَه

أبطالٌ أبناء بلادي

مذ كانوا في طور النُّطفة

6 تعليقات على “الأطفال الأبطال”

  1. بنت الخالدات أضاف بتاريخ

    صوّرت الفرق بين أبناء بلادنا، وأبناء فلسطين الأبيه بأسلوب رائع وجميل!

    وهل هذه تسمى محاولات!

    انها ابداعات رائعه بحجم السبع سماوات!

    بل وأكثر…

    دمت بخير…

  2. admin أضاف بتاريخ

    بنت الخالدات
    شكرا للإطراء
    في الحقيقة أنا أرى أن هذه المحاولات لا ترقى إلى مستوى الشعر
    لكنها بالتأكيد تتغلب على كثير مما يعتبره أصحابه في هذا الزمان شعرا
    دمت في أفضل حال

  3. أحمد الهرفي أضاف بتاريخ

    ما أجمل ما كتبت 🙂

    تحية ملئ السماء لأشبال فلسطين

  4. admin أضاف بتاريخ

    أخي أحمد الهرفي
    لا تستطيع الكلمات مهما حاولت أن توفيهم حقهم
    بوركت وشكرا على الزيارة
    محمود

  5. نور المحرق أضاف بتاريخ

    سلمت يداك على ما خطي و أبدعت أخي الكريم ..

    تصوير و مقارنة جميلة بين أطفال العالم العربي ( وليس فقط بلادي) وبين أطفال فلسطين

    أسأل الله لك التوفيق

    و نسأل الله النصر القريب لفلسطين الأبيّة

  6. حسن بوعسلي أضاف بتاريخ

    ما شاء الله تبارك الله

    البلاغة حين تتغلغل في الواقع تنتج عنها لوحة فنية تأخذ الفكر بين جدران الصورة وتعيش معها

    بوركتم

شارك بتعليقك

*