شجرة الصمود

8/11/2008

 

 

قَبْلَ ما يَرْبُو على ستّينَ عامْ

كُنتُ إِذْ ذاكَ بأرضي واقفَة

أنْشُرُ الفيْءَ ليرْتاحَ المُسافِرْ

آمِناً

كالضَّيفِ في دارِ الكِرامْ

مُطمئِنًّا في ظِلالي الوارِفَة

 

 

 

 قَبْلَ ما يَرْبُو على ستّينَ عامْ

كُنتُ للأطفالِ أُمّا

حوْلَهم تلْتفُّ أغْصانِي

لتُعطِي الحُبَّ جَمّا

أنثُرُ الأوراقَ حولي

كيْ ينامُوا

مثلمَا نامُوا بحِضْنِ الأُمِّ دَوْما

  

قَبْلَ ما يَرْبُو على ستّينَ عامْ

حلَّت البلْوى بأرضِي

داهَمَتْها في صباحٍ

بعضُ أسرابِ الجرادِ

أمْعنَتْ في الأرضِ ظُلماً للعبادِ

واستحرَّ الموتُ في طولٍ وعَرْضِ

 

مُنْذُ ما يَرْبُو على ستّينَ عامْ

وعِداتي

يتسلَّون بتقطيعِ غُصُوني

يُضرِمونَ النارَ في جِسْمي

لتَخبُوْ نارُ حِقْدِهِمُ الدَّفينِ

يمنَعونَ الماءَ كيْ أغدُو

كجِذْعٍ في الفَلاةِ

 

غيرَ أنِّي

مُنْذُ ما يَرْبُو على ستّينَ عامْ

لم أزَلْ أغرِسُ في الأرضِ جُذُورِي

كيْ ترى الأشْجارُ مِنْ حَوْلي

بأنَّ الخيرَ يبْقَى رَغْم آلافِ الشُّرورِ

كيْ تُمَنِّي النفْسَ أن تبْقَى طويلاً

بعدَ أنْ تمضي رِياحُ العاصِفَة

 

إنَّنِي منْ أجْلِ هذا

لمْ أزَلْ

مُنْذُ ما يَرْبُو على ستّينَ عامْ

رَغْمَ أحْزانِي بِأرْضِي واقِفَة

 

2 تعليقان على “شجرة الصمود”

  1. بوعبدالرحمن أضاف بتاريخ

    سلمت رجفاتك ياقلم ..

  2. حسن بوعسلي أضاف بتاريخ

    كيْ ترى الأشْجارُ مِنْ حَوْلي

    بأنَّ الخيرَ يبْقَى رَغْم آلافِ الشُّرورِ

    كيْ تُمَنِّي النفْسَ أن تبْقَى طويلاً

    بعدَ أنْ تمضي رِياحُ العاصِفَة

    لا حرمنا الله من رجفاتك D:

شارك بتعليقك

*